المعالجة المغناطيسية

فوائد المعالجة المغناطيسية للماء في مزارع الدواجن:

عند التحدث عن مزايا أجهزة المعالجة المغناطيسية لماء الشرب سواء كان للانسان أو في مزارع الأغنام والأبقار والعجول ومزارع الدواجن والاسماك، يجب أن نعلم أن أجهزة المعالجة المغناطيسية لماء الشرب لا تنزع الأملاح أو تخفضها من المياه، ولا تجعل المياه الغير صالحة للشرب صالحة للشرب ..

حيث أنه لا تظهر أي اختلافات في قياسات نسبة الملوحة قبل أو بعد المعالجة المغناطيسية، لأن المعالجة من اسمها فهي تقنية لمعالجة المياه وليست تقنية لإزالة الأملاح كمحطات تحلية المياه .. وعليه فإنه إذا كانت المياه صالحة لشرب الإنسان أو لشرب الأغنام والأبقار والعجول والدواجن فإن مرورها من خلال أجهزة المعالجة المغناطيسية للماء سيجعلها مياه حيوية نشطة، لها فوائد عظيمة للكائنات الحية التي تشرب منها ..

أجهزة المعالجة المغناطيسية للماء تعتبر من النظم الحديثة الضرورية لمزارع الطيور الداجنة بأنواعها ولمنتجي البيض .. حيث أن شرب الدواجن والكتاكيت من الماء الذي تم معالجته مغناطيسياً، يؤدي إلى المحافظة على الأداء الإنتاجي للطيور الداجنة وصحتها العامة ويرفع من القيمة الإقتصادية للمزارع، حيث أثبتت التجارب الفعلية أن الماء المعالج مغناطيسياً له العديد من الفوائد، منها :

1-  يعمل على زيادة معدل وزن الجسم، وتحسن فى معظم مكونات الدم والجلوبيولينات المناعية، ووظائف الكبد وزيادة قدرة الامتصاص فى الأمعاء، وقلة رطوبة الفرشة، ويساهم فى قوة وطول عظمة التبيا، مما يؤدي إلى تحسن معظم المؤشرات الاقتصادية .. وذلك لأن الماء المحمل بالطاقة المغناطيسية يعمل على تحفيز الأوعية الدموية وتمددها، وتتحسن الدورة الدموية مما يؤدي إلى زيادة تدفق الغذاء المتمثل في الطعام والأكسجين إلى كل الخلايا فيساهم ذلك في زيادة معدلات النمو ومعدلات التحويل الغذائي والكفاءة الغذائية بالطيور.

2-  يعمل على ‏تحسن في الأوزان وقلة نسبة الكوليسترول وتسريع نمو الطيور وتطور تركيب العظام في الدجاج والكتاكيت ورفع قدرة الجهاز المناعي، وإنخفاض معدلات النفوق والموت المبكر للكتاكيت.

3-  يعمل على تقليل الحموضة وعسرة الهضم، ويساعد على طرد المواد السامة، مما يسبب زيادة كفاءة الاستفادة من الغذاء.

4-  يعمل على زيادة طول وعدد الخملات الموجودة بالأمعاء، والمسئولة عن زيادة القدرة الامتصاصية للغذاء المهضوم، وبالتالي زيادة معدل الإستفادة به داخل خلايا جسم الطيور.

5-  يعمل على رفع مستوى المناعة الخلوية للدواجن والكتاكيت، وذلك لأن شرب الدواجن والكتاكيت للماء المعالج مغناطيسياً يؤدي إلى زيادة معنوية في قيم أعداد كرات الدم البيضاء، ومن ثم يؤدي ذلك إلى تعزيز معدل تكوين كرات الدم البيضاء بارتفاع معدل شدته، وذلك عن طريق تحفيز نمو النسيج الليمفاوي Lymphatic tissue الموجود في نخاع العظم المسئول عن تكاثر كرات الدم البيضاء الدفاعية التي تقوم بعملية  Phagocytosis، والتي تؤدي الدور الفعال في إلتهام الجراثيم والأجسام الغريبة في أنسجة الكبد والطحال والبطانة الوعائية للأوعية الدموية، مما له الدور الوظيفي في رفع مستوى المناعة الخلوية للجسم Cellular immunity وزيادة مستوى الجلوبيولينات المناعية  Immunoglobulin.

6-  يؤدي إلى اختفاء العديد من الأمراض التي تصيب الدواجن، وإلى زيادة نشاط وتحسن خلايا الجسم .. حيث تعمل الطاقة المغناطيسية على التخلص من نسبة كبيرة جداً من البكتريا بالماء، وبالتالي تقلل من البكتريا الضارة بالماء، وذلك يعود إلى:

  • زيادة نسبة الأكسجين المذاب في الماء المعالج مغناطيسياً.
  • أثناء معالجة الماء مغناطيسياً تنشأ تغيرات لحظية بفعل المجال المغناطيسي لا يتحملها DNA لجزء كبير من البكتريا.
  • انخفاض التوتر السطحي للماء وزيادة نشاط جزيئات الماء، يؤدي إلى تضخم وإنفجار الجدار الخلوى لها وموتها والتخلص منها.

7- تحسين إنتاج البيض ووزنه ونوعيته، حيث يعمل الماء المعالج مغناطيسيا على إتاحة الكالسيوم للطائر وسهولة امتصاصه بصورة أكبر، مما يؤدي إلى زيادة سُمك ووزن القشرة بشكل معنوي، مما يؤدي إلى رفع القيمة الإنتاجية والإقتصادية لمنتجي البيض.